بعد الخروج من الاتحاد الجنية الاسترليني الي اين ؟

0

بعد اكثر من اربع عقود على عضوية المملكة المتحدة  في الاتحاد خرجت بريطانيا يناير 2020 وقد عبر بوريس جونسون، على ذلك بقوله إن خروج بريطانيا من الاتحاد بداية فصل جديد لبلاده. وستبدأ بريطانيا على الدخول بمفاوضات مع الاتحاد  بشأن علاقتهما التجارية.
ربما ستكون المفاوضات صعبة جدا لكن من المستبعد أن تكون غير موجودة من الأساس في المملكة المتحدة من أقوى اقتصادات العالم وكذلك الأمر بالنسبة للاتحاد ستمر الاتفاقيات بمرحلة انتقالية حتى نهاية العام الجاري وستكون بريطانيا ملتزمة بقانون الاتحاد في التجارة والجمارك وعمليات التنقل أسباب خروج بريطانيا من الاتحاد هي حاجتها للتخلص من عبء المهاجرين واللاجئين والحرية الاقتصادية للمملكة وحرية إبرام اتفاقات مع اقتصادات كبرى مثل أمريكا والصين واليابان وقد تواجه المملكة مشاكل اقتصادية متعددة خاصة في مرحلة الانكماش الاقتصادي العالمي لكن
الذعر الأكبر هو بالنسبة للاتحاد الأوروبي صانعي السياسة يخشون تأثير الدومينو  في حالة نجاة بريطانيا في الاستقرار الاقتصادي بعد الاتحاد وهو الأمر الذي سيدفع العديد من دول الاتحاد السير على خطى بريطانيا فيما بعد وبالتالي تفكك الاتحاد والعودة مرة اخري لصراعات الماضي القريب وقد يحاول الاتحاد الضغط على بريطانيا في المفاوضات التي ستبدأ الشهر القادم وبداية المحادثات التجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد قال ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لشؤون البريكست، في بيان له إننا مصممون على التوصل إلى اتفاق يحمي مصالح الاتحاد الأوروبي.
ومن المفترض أن تنتهي المفاوضات اخر العام الجاري وهي فترة قليلة جدا نظرا لصعوبة المفاوضات وتعقيدها ومن  المسائل الشائكة هو مدى التزام بريطانيا بقواعد الاتحاد الأوروبي حول البيئة والضرائب والعمل والصحة وغيرها.
من جانب بريطانيا فقد قررت إنشاء عدة موانئ حرة لانطلاق تجارة مستقلة للمملكة والجدير بالذكر أن خروج بريطانيا من الاتحاد يحرم مستثمريها ومصانعها من مزايا جمركية مع الاتحاد وكرد فعل سريع لهذا الأمر هو إعلان بعض المصانع العالمية خروجها من المملكة في أقرب وقت وهو ما يؤثر على الاقتصاد بصورة كبيرة ومن المتوقع أيضا ارتفاع أسعار السلع الأوروبية على المواطن البريطاني .
نهاية الامر ان قصص بريطانيا والاتحاد الأوروبي لم تنتهي بعد إعلان الطلاق الرسمي بل قد بدات بالفعل القصة الاكثر اثارة وهي المفاوضات والاختلاف على التكليف وحرب تصريحات من الجانبين بالطبع لم تكون مثل الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة ولكنها أثر كثيرا على تقلبات الأسواق خلال العام الجاري وقد نشهد هبوط قوي بالنسبة الجنيه الاسترليني على المدى المتوسط أمام سلة العملات بالنظر إلى زوج اليورو بوند


ارتداد الاسعار من مستويات عام 2016 واحترام الاسعار لنموذج المستطيل يجعلنا نتوقع استمرار الصعود من المستويات الحالية حتي مستويات 0.9000
اما بالنسبة لزوج الاسترليني دولار
قد نشهد تقلبات قوية علي الدولار خلال الفترة المقبلة ومن المتوقع موضجة صعود للبوند امام الدولار ثم البيع بقوة من مستويات 1.3180 التي ستكون بداية صفقات بيع سوينجية على الجنية الاسترليني .
بالتوفيق للجميع ان شاء الله

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.